Arrow
Arrow
Slider
الرؤية     الرسالة     الأهداف
             

 

تسعى كلية طب بنها لتحقيق التميز والريادة ومواكبة التطور المستمر فى مجال التعليم الطبى والبحث العلمى على المستوى المحلى والإقليمى.

المزيد

   

 

تلتزم كلية طب بنها بتأهيل أطباء أكفاء قادرين على المنافسة والأستزادة العلمية, كما تتعهد بدعم البحث العلمى فيما يخدم تطوير الخدمة الطبية ودعم البيئة المحيطة فى اطار أخلاقى.

المزيد 

   

 

تطوير وتحديث جميع البرامج والمقررات الدراسية وتطوير البنية التحتية اللازمة للعملية التعليمية والتدريسية بما يضمن توفير مناخ جيد للطلاب.

المزيد

كلمة العميد

    

أ.د/ محمود عبدالصبور محمود

خالص شكري وإمتناني لكل من قدم جهداً أو عملاً لكلية الطب البشري ببنها ومستشفياتها الجامعية وخالص التقدير للقيادة السياسية علي ثقتها في شخصي وصدر قرار فخامة الرئيس عبد الفتاح السيسي رقم 404 بتاريخ 29 – 8 – 2016 بتعيين عميداً لكلية الطب البشري جامعة بنها. إن كلية الطب البشري ببنها منذ إنشائها مع بداية العام الدراسي 1977 /1978 وهي تخطو خطوات سريعة وتنمو وتكبر وأصبحت علي ما هي عليه، وفي ظل قيادة جامعة بنها الحالية من السيد الأستاذ الدكتور/ السيد القاضي ... سيتم البدء من إنشاء المستشفي التخصصي الجديد. نعمل جاهدين تحت قيادة رئيس الجامعة لأستكمال كل التجهيزات والوحدات المتميزة لتقوم بدورها الذي يواكب التقدم و أعضاء هيئة التدريس بالكلية والمستشفيات الجامعية يبذلون الجهد والعرق لتقديم خدمة متميزة سواء في التعليم الطبي أو البحث العلمي لتخريج أطباء متميزين في الخدمة والرعاية الصحية لمرضي المحافظة والمحافظات المجاورة وكلنا نتمني أن نكون عند حسن ظن الجميع ونعمل جاهديم لنرتقي ببلدنا الحبيبة مصر.

 

IT-unit

IT-unit

الأحد, 19 تشرين2/نوفمبر 2017 13:05

إعلان

قرر قسم الفارماكولوجي عقد امتحان الشفوي للماجستير ودبلوم جزء أول باطنات يوم الأحد 26-11-2017

الخميس, 16 تشرين2/نوفمبر 2017 13:03

إعلان

سوف يعقد امتحان الشفوي لمادة التشريح للدراسات العليا ماجستير باطنات 19-11-2017  بالقسم الساعه التاسعه صباحاً.

 

الأحد, 19 تشرين2/نوفمبر 2017 13:01

إعلان

قرر قسم الفارماكولوجي عقد امتحان الشفوي للماجستير ودبلوم جزء أول باطنات  يوم الاحد 26-11-2017

الأحد, 19 تشرين2/نوفمبر 2017 13:00

هام

تعلن وحدة البيولوجيا الجزيئية والتكنولوجيا الحيوية عن عمل خصم 20% علي تحاليل PCR  للفيروسات الكبدية B- C  وكذلك الأجسام المضادة وهذا لفترة محدودة حتي نهاية نوفمبر 2017 كما تعلن عن توافر كيماويات للأبحاث والرسائل بالتقنيات الآتية:

Conventional PCR

Real time PCR

Gene expression

Polymorphism and mutation detection

بأسعار مخفضة حتي نهاية عام 2017

للإستعلام : 01283062649  -  01092044650

بناءً على رغبة السادة أعضاء هيئة التدريس والهيئة المعاونة، وبناءً على إجتماع مديري المشاريع المركزية لتكنولوجيا المعلومات يوم الأربعاء الموافق 2017/11/08 مع الأستاذ الدكتور/ هشام أبو العينين - نائب رئيس الجامعة لشئون الدراسات العليا والبحوث، والأستاذ الدكتور/ غازي عصاصه - مستشار رئيس الجامعة لتكنولوجيا المعلومات والمدير التنفيذي للمعلومات بالجامعة، فقد تقرر بصفة إستثنائية وللمرة الأخيرة مد المشاركة في مسابقة أفضل روابط تشير لمواقع أعضاء هيئة التدريس ومعاونيهم دورة أكتوبر ٢٠١٧م حتى نهاية شهر نوفمبر ٢٠١٧م، وذلك لإتاحة فرصة التقدم للمسابقة لأكبر عدد وبشرط أن يسجل المتقدم بياناته في الرابط المخصص للمسابقة: 
http://bu.edu.eg/staffcompetition 
الجدير بالذكر أن المسابقة تقام تحت رعاية الأستاذ الدكتور/ السيد يوسف القاضي – رئيس جامعة بنها، والأستاذ الدكتور/ هشام أبو العينين - نائب رئيس الجامعة لشئون الدراسات العليا والبحوث. 
وقد أفاد الأستاذ الدكتور/ غازي عصاصه - مستشار رئيس الجامعة لتكنولوجيا المعلومات والمدير التنفيذي للمعلومات بالجامعة أن هذه المسابقة ستساهم في تحسين رؤية الموقع الإلكتروني للجامعة وترتيب الجامعة في التصنيفات العالمية. 
كما أشار سيادته إلى أنه بناء على قرار مجلس الجامعة رقم (153) بتاريخ 2017/09/19 في هذا الشأن، بأن جوائز المسابقة لدورة أكتوبر ٢٠١٧ تبلغ ١٤ ألف جنيه موزعة كالتالي: 

  • أفضل موقع لأستاذ: 5.000 جنيها
  • أفضل موقع لأستاذ مساعد: 4.000 جنيها
  • أفضل موقع لمدرس: 3.000 جنيها
  • أفضل موقع لعضو هيئة معاونة: 2.000 جنيها

وقد أشار د/ شادي المشد – مدير البوابة الإلكترونية أنه قد بلغ عدد المشتركين في مسابقة أفضل روابط لمواقع أعضاء هيئة التدريس ومعاونيهم (31) مشترك كالتالي:

  • (6) إستاذ
  • (3) أستاذ مساعد
  • (16) مدرس
  • (6) هيئة معاونة

يمكن الاطلاع على معايير التقييم وطريقة التسجيل في المسابقة من خلال الرابط: 
http://bu.edu.eg/e-services/BU_Staff_Competition.php 

الثلاثاء, 14 تشرين2/نوفمبر 2017 11:53

إنشاء وحدة لتسويق البحوث العلمية بجامعة بنها

وافق مجلس جامعة بنها على إنشاء وحدة لتسويق البحوث العلمية بناءاً على قرار المجلس رقم (153) بتاريخ 19/9/2017م. وقد قرر السيد الدكتور/ السيد القاضى – رئيس جامعة بنها رقم(2187) بتاريخ 17/5/2017م بتكليف الأستاذ الدكتور/ محمد أبو العلا رضوان منسقاً عاماً لتسويق البحوث العلمية. 
الجدير بالذكر أن أنشطة الوحدة:- 
1- تنشيط البحث العلمى التطبيقي لربط البحث العلمى بالصناعة. 
2- تسويق البحوث التطبيقية فى جهات الإستخدام المختلفة (وزارات- شركات – مؤسسات خدمية). 
3- تنشيط بحوث الإبتكار الإختراعات وتسجيلها. 
4- تسويق إمكانيات معامل كليات الجامعة من خلال عرضها والإعلان عنها على أن تعمل تجارياً. 
5- تسويق إمكانيات الوحدات ذات الطابع الخاص فى الكليات لتحقيق عائد مادى بإمكانياتها. 
6- مراجعة الخطط البحثية للأقسام المختلفة بالجامعة. 
7- التركيز فى البحوث على الطاقة الشمسية – الرمال – الأسمنت – تنقية المياة – تحلية مياة البحر- زيادة الثروة الحيوانية – علاج فيرس(c). 
8- التنسيق بين وزارة التعليم العالى و وزارة الصناعة وأكاديمية البحث العلمى والتكنولوجيا فى خطط البحوث فى الجامعات. 
9- شرط التسجيل بحث أى طالب أن يتم ربطه بأحد الصناعات و بأفرع خدمات المجتمع المختلفة للجامعة. 

في إطار التوعية بالموقف المالي للجامعة وبناء على توجيهات السيد اﻻستاذ الدكتور/ السيد القاضى - رئيس جامعة بنها وتوصيات اللجنة القومية لمكافحة الفساد ننشر البنود العامة لموازنة الجامعة للعام المالى2017/2018.

عقدت اللجنه المنظمه لندوة مؤشرات التعداد السكاني اجتماعها الثالث ظهر يوم الاحد الموافق 2017/11/12م برئاسة الدكتور/ السيد القاضي - رئيس الجامعه. 
ناقش الاجتماع الاستعدادات التي انتهت فرق العمل منها لعقد الندوه التي تعد أحد المبادرات التي أطلقتها علي مدار العام، واستجابه لمطلب القياده السياسيه بالعمل علي تحليل مؤشرات التعداد السكاني الذي أعلنها اللواء/ ابوبكر الجندي - رئيس الجهاز المركزي للتعبئه العامه والاحصاء، في حضور الرئيس/ عبدالفتاح السيسي والمهندس/ شريف اسماعيل - رئيس مجلس الوزراء وعدد من الوزراء وكبار المسئولين.
وعرض الدكتور/ القاضي رؤية الجامعه والهدف من عقد الندوه والمحاور السته التي توصلت اللجنه بعد النقاشات المستفيضه لها. 
كما استعرضت الدكتوره/ هاله زايد عميد كلية الحاسبات والمعلومات ورئيس اللجنه ما توصلت اليه فرق العمل من دراسات سيتم عرضها في الندوه التي ستعقد علي مدي يوم كامل. 
وقالت زايد أن المحاور السته هي محور التعليم ومحور الصحه ومحور المنشأت والمرافق ومحور السكان والاثار الاقتصاديه والسكان والاثار الاجتماعيه ومحور تكنولوجيا المعلومات. 
كما وافق رئيس الجامعه علي قرار اللجنه المنظمه بعقد الندوه في الثالث من ديسمبر المقبل. 

رغم مستوى الخدمات المتميزة التى أشاد بها العديد من الطلاب المقيمين فى المدن الجامعية التابعة لجامعة بنها، فإن هناك بعض السلبيات التى يشتكى منها الطلاب، معظمها تتعلق بخدمات «ترفيهية»، منها عدم انتظام خدمة الإنترنت، ونقص تجهيزات معامل الكمبيوتر، مما يضطر الطلاب إلى اللجوء لجهات خارجية لاستكمال أبحاثهم الدراسية، بالإضافة إلى الشكوى العامة، كغيرها من مدن الجامعات الأخرى، بسبب ارتفاع المصروفات، ومواعيد إغلاق أبواب المدينة، بما لا يتناسب مع طبيعة الدراسة فى بعض الكليات، التى تمتد لساعات من الليل.
وتمتلك جامعة بنها 4 مدن سكنية لخدمة طلاب 13 كلية، موزعة على منطقة «كفر سعد» بمدينة بنها، ومدينة طوخ، وقرية «مشتهر»، ومدينة شبرا الخيمة، تستوعب ما يقرب من 2200 طالب وطالبة، يستفيدون من الخدمات «المتميزة»، التى توفرها لهم المدن، بحسب وصف العديد من الطلاب، مقارنة بمثيلاتها فى الجامعات الأخرى، إلا أن «الخدمة المميزة» لم تمنع ظهور العديد من المشكلات، أهمها انقطاع «الإنترنت» لساعات طويلة، وضعف تجهيزات معمل الكمبيوتر بالمدينة الجامعية فى بنها، الذى لا يفى بمتطلبات الطلاب، وارتفاع المصروفات، بالإضافة إلى قرار الإدارة بإغلاق أبواب المدن اعتباراً من الساعة 6 مساءً، مما يتسبب فى مشكلات للعديد من الطلاب، خاصةً الطالبات، فى بعض الكليات العملية، مما يضطرهن إلى خوض رحلة معقدة من الإجراءات، للحصول على تصاريح وأختام تسمح لهن بدخول المدينة بعد هذا الموعد. 
وبالنسبة لأماكن الإقامة، فمعظم الطلاب يشيدون بها، خاصة أن المدن والغرف يتم تجديدها سنوياً، فمستوى الغرف لائق، كما أن التجهيزات والإعاشة على مستوى مرتفع، وكذلك مستوى الوجبات والأطعمة التى يتم تقديمها داخل المدن، ارتفع كثيراً هذا العام، بعد إسناد عملية التغذية لإحدى الشركات التابعة للقوات المسلحة، وقال «محمود حسن»، أحد الطلاب، إن «مستوى الوجبات الغذائية داخل المدينة الجامعية ببنها، ارتفع هذا العام، بعد الاستعانة بإحدى الشركات المتخصصة لتوريد الوجبات، وهو أمر ساعد الطلاب على الثقة فى الإقامة بالمدن الجامعية»، مشيراً إلى أنه كانت هناك بعض المشاكل فى السنوات السابقة، وتم معالجتها بعد صدور قرار من رئيس الجامعة، بإسناد عملية التغذية للقوات المسلحة. 
وقالت مى حامد، طالبة بكلية الآداب، إن أهم عقبة تواجه عدداً كبيراً من الطلاب، هى ارتفاع رسوم المعيشة بالمدن الجامعية، التى تتخطى 300 جنيه شهرياً، فى الوقت الذى يمكن أن يتكلف الطالب مبلغاً أقل، فى حالة إذا ما استأجر شقة خارج المدينة الجامعية، للسكن بها مع بعض أصدقائه، كما أن رسوم الإقامة فى بيوت الطالبات أو المغتربات أقل كثيراً من رسوم الإقامة فى المدن الجامعية، ولكنها أكدت أن «الإقامة فى المدينة الجامعية توفر الأمن والأمان والراحة للطلاب، فالمكان تحت الحراسة، وتتوافر لنا خدمات المأكل والمشرب». 
أما حنان عبدالرحمن، طالبة بكلية الهندسة، فناشدت مسئولى جامعة بنها إعادة النظر فى قرار عدم قبول طلاب قرية «تلوانة»، التابعة لمركز الباجور بمحافظة المنوفية، بالمدينة الجامعية فى بنها، بحجة قرب المسافة، حيث يضطر عدد كبير من الطالبات للسكن فى شقق مؤجرة، أو بيوت الطالبات، وهى أقل مستوى من المدن الجامعية، ومكلفة، ولا توفر الأمان لهن. 
من جانبه، أكد مستشار رئيس جامعة بنها لشئون المدن الجامعية، الدكتور جمال سوسة، أن الجامعة توفر خدمات متميزة للطلاب المقيمين بالمدن الجامعية، الذين يبلغ عددهم نحو 2200 طالب وطالبة، مشيراً إلى أن الطالب يدفع مبلغ 350 جنيهاً شهرياً مقابل الإقامة، فى حين أنه يكلف الجامعة نحو 1550 جنيهاً، وهو ما يعنى أن الجامعة تقدم دعماً بقيمة 1200 جنيه لكل طالب، وهو مبلغ ضخم لا يستفيد منه الطلاب الآخرون، الذين لا يقيمون بالمدن الجامعية. 
وأشار إلى أن هناك مبادرة لتشغيل طلاب الجامعة فى أعمال الصيانة بالمدن الجامعية خلال الإجازة الصيفية، مما ساعد الجامعة على توفير مبلغ يصل إلى 900 ألف جنيه، قياساً بمقايسة الصيانة فى عام 2015، حيث تم رفع كفاءة الغرف والإنترنت والصالات والملاعب، وكل الخدمات والمرافق بالمدن، بما يصب فى مصلحة الطلاب، وأوضح أن سبب عدم انتظام الإنترنت يرجع إلى الضغط الشديد من قبل الطلاب على الخدمة، وقلة سعة الخط الموجود حالياً، وأكد أنه يتم دراسة زيادة سعة خط الإنترنت، وبالنسبة لشكوى الطلاب من مواعيد غلق الأبواب، أكد أن الهدف منه تحقيق أعلى معايير الانضباط، خاصة بالنسبة للمدن المخصصة لإقامة الطالبات، للحفاظ عليهن، مشيراً إلى أنه يتم مراعاة الظروف الطارئة، والتأخير فى المحاضرات، والزيارات الميدانية، والتى يتم إثباتها بجداول المحاضرات، التى تتسلمها المدن من الكليات، والخطابات المختومة من عمداء ووكلاء الكليات، مشيراً إلى أن مخالفة الضوابط فى هذا الشأن، تواجه بكل حسم وحزم، ويتم إبلاغ أسرة الطالب أو الطالبة. 
من ناحيته، أكد رئيس جامعة بنها، الدكتور السيد القاضى، حرصه على متابعة عمليات وإجراءات تسكين الطلاب فى المدن الجامعية بنفسه، وقال إنه أصدر تعليمات دائمة للمسئولين عن المدن الجامعية بتطوير الحدائق والملاعب، واستخدامها بالشكل الأمثل، والاهتمام بالأنشطة الطلابية، وتوفير أوجه الراحة للطلاب داخل المدن الجامعية. 

رغم مستوى الخدمات المتميزة التى أشاد بها العديد من الطلاب المقيمين فى المدن الجامعية التابعة لجامعة بنها، فإن هناك بعض السلبيات التى يشتكى منها الطلاب، معظمها تتعلق بخدمات «ترفيهية»، منها عدم انتظام خدمة الإنترنت، ونقص تجهيزات معامل الكمبيوتر، مما يضطر الطلاب إلى اللجوء لجهات خارجية لاستكمال أبحاثهم الدراسية، بالإضافة إلى الشكوى العامة، كغيرها من مدن الجامعات الأخرى، بسبب ارتفاع المصروفات، ومواعيد إغلاق أبواب المدينة، بما لا يتناسب مع طبيعة الدراسة فى بعض الكليات، التى تمتد لساعات من الليل.
وتمتلك جامعة بنها 4 مدن سكنية لخدمة طلاب 13 كلية، موزعة على منطقة «كفر سعد» بمدينة بنها، ومدينة طوخ، وقرية «مشتهر»، ومدينة شبرا الخيمة، تستوعب ما يقرب من 2200 طالب وطالبة، يستفيدون من الخدمات «المتميزة»، التى توفرها لهم المدن، بحسب وصف العديد من الطلاب، مقارنة بمثيلاتها فى الجامعات الأخرى، إلا أن «الخدمة المميزة» لم تمنع ظهور العديد من المشكلات، أهمها انقطاع «الإنترنت» لساعات طويلة، وضعف تجهيزات معمل الكمبيوتر بالمدينة الجامعية فى بنها، الذى لا يفى بمتطلبات الطلاب، وارتفاع المصروفات، بالإضافة إلى قرار الإدارة بإغلاق أبواب المدن اعتباراً من الساعة 6 مساءً، مما يتسبب فى مشكلات للعديد من الطلاب، خاصةً الطالبات، فى بعض الكليات العملية، مما يضطرهن إلى خوض رحلة معقدة من الإجراءات، للحصول على تصاريح وأختام تسمح لهن بدخول المدينة بعد هذا الموعد. 
وبالنسبة لأماكن الإقامة، فمعظم الطلاب يشيدون بها، خاصة أن المدن والغرف يتم تجديدها سنوياً، فمستوى الغرف لائق، كما أن التجهيزات والإعاشة على مستوى مرتفع، وكذلك مستوى الوجبات والأطعمة التى يتم تقديمها داخل المدن، ارتفع كثيراً هذا العام، بعد إسناد عملية التغذية لإحدى الشركات التابعة للقوات المسلحة، وقال «محمود حسن»، أحد الطلاب، إن «مستوى الوجبات الغذائية داخل المدينة الجامعية ببنها، ارتفع هذا العام، بعد الاستعانة بإحدى الشركات المتخصصة لتوريد الوجبات، وهو أمر ساعد الطلاب على الثقة فى الإقامة بالمدن الجامعية»، مشيراً إلى أنه كانت هناك بعض المشاكل فى السنوات السابقة، وتم معالجتها بعد صدور قرار من رئيس الجامعة، بإسناد عملية التغذية للقوات المسلحة. 
وقالت مى حامد، طالبة بكلية الآداب، إن أهم عقبة تواجه عدداً كبيراً من الطلاب، هى ارتفاع رسوم المعيشة بالمدن الجامعية، التى تتخطى 300 جنيه شهرياً، فى الوقت الذى يمكن أن يتكلف الطالب مبلغاً أقل، فى حالة إذا ما استأجر شقة خارج المدينة الجامعية، للسكن بها مع بعض أصدقائه، كما أن رسوم الإقامة فى بيوت الطالبات أو المغتربات أقل كثيراً من رسوم الإقامة فى المدن الجامعية، ولكنها أكدت أن «الإقامة فى المدينة الجامعية توفر الأمن والأمان والراحة للطلاب، فالمكان تحت الحراسة، وتتوافر لنا خدمات المأكل والمشرب». 
أما حنان عبدالرحمن، طالبة بكلية الهندسة، فناشدت مسئولى جامعة بنها إعادة النظر فى قرار عدم قبول طلاب قرية «تلوانة»، التابعة لمركز الباجور بمحافظة المنوفية، بالمدينة الجامعية فى بنها، بحجة قرب المسافة، حيث يضطر عدد كبير من الطالبات للسكن فى شقق مؤجرة، أو بيوت الطالبات، وهى أقل مستوى من المدن الجامعية، ومكلفة، ولا توفر الأمان لهن. 
من جانبه، أكد مستشار رئيس جامعة بنها لشئون المدن الجامعية، الدكتور جمال سوسة، أن الجامعة توفر خدمات متميزة للطلاب المقيمين بالمدن الجامعية، الذين يبلغ عددهم نحو 2200 طالب وطالبة، مشيراً إلى أن الطالب يدفع مبلغ 350 جنيهاً شهرياً مقابل الإقامة، فى حين أنه يكلف الجامعة نحو 1550 جنيهاً، وهو ما يعنى أن الجامعة تقدم دعماً بقيمة 1200 جنيه لكل طالب، وهو مبلغ ضخم لا يستفيد منه الطلاب الآخرون، الذين لا يقيمون بالمدن الجامعية. 
وأشار إلى أن هناك مبادرة لتشغيل طلاب الجامعة فى أعمال الصيانة بالمدن الجامعية خلال الإجازة الصيفية، مما ساعد الجامعة على توفير مبلغ يصل إلى 900 ألف جنيه، قياساً بمقايسة الصيانة فى عام 2015، حيث تم رفع كفاءة الغرف والإنترنت والصالات والملاعب، وكل الخدمات والمرافق بالمدن، بما يصب فى مصلحة الطلاب، وأوضح أن سبب عدم انتظام الإنترنت يرجع إلى الضغط الشديد من قبل الطلاب على الخدمة، وقلة سعة الخط الموجود حالياً، وأكد أنه يتم دراسة زيادة سعة خط الإنترنت، وبالنسبة لشكوى الطلاب من مواعيد غلق الأبواب، أكد أن الهدف منه تحقيق أعلى معايير الانضباط، خاصة بالنسبة للمدن المخصصة لإقامة الطالبات، للحفاظ عليهن، مشيراً إلى أنه يتم مراعاة الظروف الطارئة، والتأخير فى المحاضرات، والزيارات الميدانية، والتى يتم إثباتها بجداول المحاضرات، التى تتسلمها المدن من الكليات، والخطابات المختومة من عمداء ووكلاء الكليات، مشيراً إلى أن مخالفة الضوابط فى هذا الشأن، تواجه بكل حسم وحزم، ويتم إبلاغ أسرة الطالب أو الطالبة. 
من ناحيته، أكد رئيس جامعة بنها، الدكتور السيد القاضى، حرصه على متابعة عمليات وإجراءات تسكين الطلاب فى المدن الجامعية بنفسه، وقال إنه أصدر تعليمات دائمة للمسئولين عن المدن الجامعية بتطوير الحدائق والملاعب، واستخدامها بالشكل الأمثل، والاهتمام بالأنشطة الطلابية، وتوفير أوجه الراحة للطلاب داخل المدن الجامعية. 

Page 5 of 252